أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسلمة محجبة تدرس المحاماة خسرت تااج مسابقة ملكة جمال إنجلترا في النهائيات!

تمكنت مسلمة محجبة، لأول مرة في تاريخ بريطانيا، من اختراق المحظور وتنافست على تاج الجمال بوصولها فجر اليوم الأربعاء لنهائيات مسابقة ملكة جمال إنجلترا. وكادت الباكستانية الأصل سارة افتخار”  تنتزع التاج من بين 49 مرشحة يتنافسن عليه في حفل بمدينة “نيوارك”  بوسط إنجلترا، لكن اللقب كان في النهاية من نصيب طالبة تحمل لقب ملكة جمال مدينة “نيوكاستل” الجامعية في شمال انجلترا، واسم الفائزة “اليشا كويي” وهي بالكاد بلغت الـ  18 سنة.

سارة الباكستانية الأصل خسرت أمام الإنجليزية أليشا كوي

القليل جدا ورد في وسائل الإعلام البريطانية بالأشهر الماضية عمن فازت فجر اليوم بلقب ملكة جمال إنجلترا الجديدة، بعكس سارة افتخار التي لفتت الانتباه، كأول محجبة تشارك في المسابقة وتصل إلى نهاياتها، علما أن محجبة غيرها شاركت أيضا، اسمها Maria Mahmood البالغة 20 سنة، وهي ملكة جمال مدينة برمنغهام، وابنة سائق سيارة تاكسي، لكنها لم تصل في تصفيات يوليو الماضي سوى إلى الدور نصف النهائي فقط.

ملكة الجمال الجديدة، ستمثل انجلترا بمسابقة ملكة جمال العالم في ديسمبر المقبل بالصين

أما سارة افتخار، فطالبة حقوق بجامعة Huddersfield الواقع مقرها في مدينة صغيرة تحمل الاسم نفسه بمقاطعة West Yorkshire البعيدة 300 كيلومتر عن لندن، وفيها تقيم مع عائلتها، بحسب ما نشر في نبذة خاصة بها في موقع المسابقة، وفيه أيضا أنها تنشط منذ كانت بعمر 16 سنة ببيع ألبسة موضة فاخرة من إنتاجها، مع أن عمرها 20 فقط، كما تجمع تبرعات لجمعية Beauty With a Purpose الناشطة بدورها في تنظيم مسابقة ملكة جمال إنجلترا كل عام، وفي الوقت نفسه “تنشر الوعي عن الجمعيات الخيرية المهتمة بمساعدة الأطفال المحرومين في العالم”، وفقاً للوارد أيضا بالموقع.

افتخار، تدرس الحقوق في الجامعة، وتحلم بأن تصبح محامية

لو فازت سارة افتخار، لكانت ستصبح أول محجبة تشارك في مسابقة ملكة جمال العالم، الموعود حفلها مساء 8 ديسمبر المقبل في مدينة Sanya السياحية بجزيرة Hainan في الصين، إلا أن الفوز كان من نصيب أليشا كوي، لذلك ستبقى افتخار مهتمة فقط بدراستها الجامعية وبيعها للألبسة، كما وبنشاطها أيضا عبر صفحة خيرية لها في موقع يجمع التبرعات للمحتاجين.

تبيع ألبسة موضة فاخرة من إنتاجها

كتبت في حسابها بموقع GoFundMe ما نقلته عنها وسائل إعلام محلية وعالمية عدة، من أن دافعها للاشتراك “هو لإيضاح أن الجمال لا تعريف له، وأن كل إنسان جميل على طريقته الخاصة، ولا وزن للعرق أو اللون أو الشكل”، وفق تعبير الخبيرة بالميك أب والتجميل، والحالمة بأن تصبح محامية.

ماريا محمود (الى اليمين) شاركت أيضا كمحجبة بالمسابقة، والى اليسار الأفغانية الأصل حمّاسة كوهيستاني، أول مسلمة تفوز بمسابقة ملكة جمال انجلترا، لكنها كانت غير محجبة، ولا تزال

أما أول مسلمة، ولكن غير محجبة، تشارك وتفوز بمسابقة ملكة جمال إنجلترا، فكانت ابنة عائلة أفغانية لاجئة في أوزباكستان، حيث ولدت في 1987 بمدينة طشقند، وفقاً لما نشر بسيرتها، المشيرة إلى أن عائلتها عادت فيما بعد إلى أفغانستان، إلا أن الحياة في ظل حكم الطالبان كانت صعبة عليها وخطرة، فقامت بالبديهي: طلبت اللجوء في 1996 من بريطانيا، وفيها عام 2005 فازت Hammasa Kohistani البالغة وقتها 18 سنة، بمسابقة ملكة جمال إنجلترا، وحرمت 40 مرشحة تنافسن معها من التاج واللقب معا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Nasseej ExolTech